ادب

ماذا سأخبر احفادي

أظل أفكر كثيرا إذا منحنى الله عمرا وأصبح لدى أحفاد فماذا سأخبرهم عن حياة هذا الجيل الذى مر علينا ؟
أتذكر حينما كنت صغيرا انا وأخوتى وكنا نجتمع سويا ، حول حلقة النار فى ساحة منزلنا مع جدى وجدتى ووالدى ووالدتى ، نستمع لقصص جدى عن ( امنا الغولة ، والنداهة ، وأبو رجل مسلوخه ، والعو ) ومع لهيب النيران ، وظلمة الليل كنا نصرخ برعب وننكمش على أنفسنا بخوف من تلك القصص ، فكان والدينا يضحكان ويخبرانا أن تلك مجرد قصص خياليه ليست حقيقيه ولن تحدث ،
ولكن !
أنا من مواليد الثمانينات ، ومن هم من جيلى ومن الأجيال السابقه ، لو إتيحت له الفرصه ليجلس مع أحفاده ليخبرهم بقصص عن الرعب فلن يحتاج إلى الكثير من الخيال بل يكفي أن يخبرهم بما شاهده هذا الجيل ،
ففي خلال أربع عقود فقط شاهدنا ما لم يختبره هذا الكوكب علي مدي ثلاثه ونصف بليون عام فقد رأينا زلازل وبراكين ، قيام دول وسقوط أخري ، طاعون ،تسونامي ، حروب من الجيل الأول للسابع ، رأينا القنبله الذريه ،والهيدروجينيه ، النيترونيه ، البلازما، وماخفي كان أعظم ،
رأينا ثقب الأوزون والتلوث وارتفاع الحراره والذوبان الجليدي والإرهاب والغش والخداع ،
عشنا بأعيننا أياما مظلمه ‘قهر ، رعب ، ولم نري بعد ذاك الغد المشرق الذي أخبرونا به !
ولكن مما يثير السخريه إني اذا حدث ورأيت احفادي واردت أن أخبرهم قصص مرعبه كما اخبرني جدي فا سأجد الكثير لأخبرهم به ولن أعدم الحيله ، فققص جدي كانت قليله ونمطيه لا تتغير ،
لكن قصصي كثيره وحدثت ، وتحدث ، وستحدث والرهيب في الأمر ان كل جلينا من الثمانينات فما سبق قد شاهد هذا الرعب
بأعينه ولم يكن الأمر خيال ،
لقد رأيت أمنا الغوله في وجوه الجاشعين من رجال ونساء ممن يتوغلون في حياتنا ليلتهموا كل مصادرنا تاركين لنا الفتات مخبرين إيانا أنهم تركوه فضلا منهم ،
رأينا النداهة حينما سرقت عقولنا التكنولوجيا جاذبه إيانا من واقعنا لواقع أخر وهمي ليس له وجود ،
شاهدنا أبو رجل مسلوخه في كل الحروب الكيماويه و المجازر اللا إنسانيه ، حتي العو موجود ذاك الشبح الذى يختطف الأطفال ليلتهمهم ويتاجر في أعضائهم نعم إنه هنا ،
جيلنا رأي الثوره التكنولوجيه منذ كان الهاتف مجرد جهاز ثقيل بعدة أسلاك إلي أن صار يعمل بالهولوجرام ،
رأي التلفاز الأبيض والأسود إلي أن أصبح مجسم وثلاثي الأبعاد
أفلام الخيال العلمي بالأمس هي واقع اليوم ، لم يعد ما يرهبنا هو الخيال بل اصبح ما يرعبنا هو الواقع ،
كم اتمني ان يعود التاريخ يوما لأجلس مع اجدادي حول النيران لأستمع لحكاوي الرعب وأنكمش واضحك متخيلا ان كل هذا هو مجرد خيال وليس حقيقي كما الأن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Continue in browser
To install tap Add to Home Screen
Add to Home Screen
To install tap
and choose
Add to Home Screen
Continue in browser
To install tap
and choose
Add to Home Screen
Continue in browser
Continue in browser
To install tap
and choose
Add to Home Screen
موقع بصمة
Get our web app. It won't take up space on your phone.
Install
See this post in...
ماذا سأخبر احفادي
Chrome

Log In

Forgot password?

Don't have an account? Register

Forgot password?

Enter your account data and we will send you a link to reset your password.

Your password reset link appears to be invalid or expired.

Log in

Privacy Policy

Add to Collection

No Collections

Here you'll find all collections you've created before.